المساعد الشخصي الرقمي

مشاهدة النسخة كاملة : قصيدة العرب الجديدة ..!



مجدولين
08-02-2003, 02:31 PM
هذه القصيدة لشاعر مصري إسمه "أحمــد بخيــت "

وقد فازت بجائزة البابطين للإبداع الشعري على مستوى الوطن العربي للعام 2002

إسمها وداعًا أيتها الصحرا

وهي قصيدة رائعة ومليئة بالمعاني والإسقاطات السياسية والإجتماعية ، وتصف حال العربي اليوم ومأساته الكبرى مع نفسه ومع ظروفه في علم جبار لايرحم ..

طويلة جدا ولكنها ممتعة بانسيابها وصادقة في تعبيرها ... اقرأوها على مهل ودون استعجاتل فهي درة في جبين الشعر العربي الحديث .

هاهي القصيدة .... أتمنى أن تمتعكم كما أمتعتني ...

وداعـــــا أيتـــهـــــا الصــحـــــــراء

شعر أحمد بخيت ( نيابة عن كل العرب )

- 1-

سأخرج
من حرير العاشقات
ومن ذهب
يخون معلقاتي
أجل
لي صاحب يبكي» فأبكي
ولي طلل
يليق بمفرداتي
ولي لغتان:
فصحي أنجبتني
ودارجة
سأمنحها
رفاتي!!
ولي
زهو «المُنَخَّلً»
حين يفضي
بأسرار البروق
إلي الحصاة
ولي
شرفَ الصعود إلي غيومي
تقطرني
علي «خدر الفتاة»
ولي خبز الخرافة
ملح دمعي
رمال بداوتي
خمر انفلاتي
ولي
باب
علي الملكوت
نبع بوادي الجن
عين للمهاة
ولي
أبدية الصحراء
ليل
بآلاف النجوم الشاحبات
حنين النوق
ياقوت القوافي
ولألاء التصعلك في الفلاة
ولي ما ليس لي
خمسون أما
ولكنّي يتيمُ الأغنيات

- 2-

أتيت
وفي يدي العسراء سيف
ينوح علي الضحية
والجناة
بكيت
وما بكيتَ قروحَ روحي
ولا شوقي لليل
الظاعنات
سيرتهن «السموأل» من دروعي
وديعة ذاهب نحو الممات
ستنسلخ القبائل من دماها
ستنتقم الحياة
من الحياة!!
أأطلب في بلاط الروم
ملكاً
ولي ملك الرياح السافيات?
متي زحف الرماد إلي دمائي
متي أصبحت قوادا لذاتي?
وكيف غدوتُ
عنينا قبيحًا
يدلك كبرياءَ الساقطات
سأترك لحم أسلافي
لقيطًا
يحنَّ
إلي حنان
الأمهات
وأبحث عن مُعلَّقة لروحي
بعيدًا عن صواريخ الغزاة
سلامًا
يا امرأ القيس انتهينا
حقائب
في مطارات الشتات!!

-3-

أنا لا أعبد الأصنام شعرا
ولا أبكي الرسوم الدارسات
فطمت عن الوقوف
علي خراب
وتأبين الرماد بنهنهاتي
برئت من افتخار عنجهي
بأيام العظام الباليات
ولم أصعدٍ
إلي نسب عريق
سوي نسب الصحيفة
والدواة!!
سقطت إلي الحياة دما أليفا
يخوض المَعمعانَ
بلا أداة
وما لي في رباط الخيل جهدُ
جهادي في رباط
الغانيات
أنا
ما لا يحب الناس مني
إمام اليأس
مهدي الغواة
ورثت من الحضارة
خمر كسري
وآلات القيان العازفات
من الروم
التسكع قرب دير
كراهية الرعية للرعاة
من الهند
المنجم حين يتلو الطوالع
في كتاب النيرات
من اليونان
سفسطتي وشكي
وحيرة موقفي
وتساؤلاتي!!
سأهبط
جنة الشيطان يومًا
وأقرع باب مملكة العصاة
وأصعد
نحو عليين يومًا
لتقتحم السماء تبتلاتي
سأعصرُ
كَرٍمة الأيام خمرًا
وأسقي للحياة تناقضاتي
سلامًا يا ابن هانئ
نحن جئنا
بعصر الشك
لا عصر الهداة!!

- 4-


عنيدًا
أبتغي ما لا يسمي
وحيدًا
أستظل بمعجزاتي
سأخترق النبوة - دون خوف -
علي خيل المعاني الخالدات
نفيت
فغبت كي أنفي غيابي
نعيت
فجئت كي أنعي نعاتي
أنا هو
أحمد الكوفي
ناموا
علي خبث الرعية والولاة
أنا هو
أحمد الكوفي قوموا
علي غدر السيوف المشرعات
ستسقط ألف «بغدادي»
فسيروا
إلي ملك الأعاجم
والخصاة
أنا هو
أحمد الكوفي
ناموا
فقد نامت سراويل
الزناة
فررت إلي الذي سأفر منه
وألجأني الفوات
إلي الفوات
خسرت
أجل خسرت
خسرت نفسي
لأربح ما خسرت من الهبات
ولكني أكيدكم بموتي
وفي شرف الردي
شرف الحياة
سأذهب طاهرا
منكم
ومني
إلي ملكوت سيدة اللغات!!

- 5-

دخلت «معرة النعمان»
أعمي
يري زحف العصارة في النبات
يري بؤس الأجنة
وهي تعوي
من الأصلاب بحثًا عن فتات
وها أنا في الثلاثة من سجوني
غراب الروح
ينعب في لهاتي
شفيت
فما شقيت بإرث ماضي
وقيت
فما سُبيت بحلم آت
فكيف طردت من جنات شكي
مجوسيًا
يكفرني قضاتي?
ومن أنا والتراب يغوص تحتي
ومن أنا
في سماء الطائرات?
ومن أنا في سلام معدني
ومن أنا
في حروب الحاسبات?
سلامًا أيها الحاسوب
صرنا قوائم في سلال المهملات
سأبحث عن «لزوميات» صمتي
وعن قبر بحجم تأملاتي!!
لماذا لا تتابعني ظلالي?
لماذا
لا تشابهني صفاتي?
لماذاخرب النسيان قلبي
وخانتني شجاعةُ ذكرياتي
فلا طربُ
ليأنس بي صحابي
ولاغضب
ليخشاني عداتي
كأني خارج
من كلًّ شيء
يسابقني إلي موتي
مواتي!!
بعيدًا
عن دمي
عن حزن أهلي
بعيدًا
عن عذاب الكائنات!
يمرََّّ الفاتحون
علي عظامي
فلا تدمي
ولا تدمي
قناتي
أنا حجر النهاية
فاتركوني
لأغرقَ في مياه تداعياتي!!
هَوَتٍ
عشرون أندلساً لأبكي
علي أطلالها مجد الحفاة
فمن سيري
قًرَابَ السيف يبكي?
ومن سيلم دمع الصافنات?
ومن سيشم
رائحة «ابن رشد»
تسافر في مداد «الترجمات»
ومن سيضوع
مسك الروح
فيه
ويسكن في بهاء منمنماتي
ومن سيكون
آخر عَبشميّ
يمزقه نحيبُ موشحاتي!!
ومن سيعلق الأجراس
منا
- قبيل الفجر - في عنق
الكماة
أتسأل يا «ابن زيدون»
لماذا
يعاُف الشدو
جبارَ
الشداة?
مضي زمن الذين
حموا حماهم
وليس يليق بي
زمن اللواتي......
إلي الربع الخراب
نعود رهوا
«فلا ثقلت بطون
المنجبات»

- 7-

أنا المتحدث الشعبي باسمي
وباسم اليائسين من النجاة
مدان بارتكاب «الحزن» جهرًا
ومتهم بازعاج الطغاة
أنا مندوب تدشين لجيل
تناسل في زحام الحافلاًت
تساقط من دم الأرحام
كهلاً
لتلعنه أكف القابلات
نما في السهو
في عَطنَ الليالي
وفي عقم الخطي
واللافتات!!
أبشركم بتنين رهيب
تنفس تحت سقف
العائلات
سيرفضُ إرثكم
دون امتنان
ويعبُرُ سخطكم
دون التفات
سيرقص في قميص أجنبي
ويحشو تبغه بالموبقات
سيهبطُ
نحو غلمته ليأوي
إلي قطط الغرام الجائعات
سيصنعُ من أبوتكم رصاصًا
لتندلع الجريمة
في الجهات!!
سيفرحَ
عندما تعطيه «روما»
معونة شهوةي
ومعلبات
سيخرج
من رباط الخيل قسرًا
ويطرد من دعاء
المئذنات
سلامًا
يا «ابن عبدًاللهً»
«روما»
توزع خبزنا
وقت الصلاة!!
-8-
لماذا تجرحين صفاء يأسي
وتجترحين هدأة خارطاتي
وتبتكرين نافذة لروحي
وتخترعين ثالثة الرئات
حنانك
أخطرُ الغرباء قلبي
وأخطر ما بقلبك
وشوشاتي
أخافك
أم أخاف عليك منًّي?
هما خوفانً:
حنانُ
وعات
أجيئك فارغًا من كل حلم
وممتلئًا..... كقبعة الحواة
من الوعظ الجبانً
من الأغاني
من الخطب التي التهمت
ثباتي
ومن كتب «الحماسة»
و«الأمالي»
ومن أشهي أكاذيب الرواة
من اللغو المحنط في حواشي
علي متنيَ
لألغاز النحاة!!
ومن صُوٍفً الدراويش
التكايا
دفوف الزار
شعوذة الرقاة!!
من الحب الذي لا حب فيه
من الجسد المهيئ
للسبات
من «النقب»
«الجليل»
«القدس»
«يافا»
من «النيل الكظيم»
إلي «الفرات»
من التاريخ
حين يصيرُ مبغي
لديوث وحفنة مومسات

- 9-

وداعًا للجمال
لشمس «آب»
إذا ابتسمت علي خد البنات
لألعاب الطفولة
للأحاجي
لعصفور الصباح
لسوسناتي
وداعًا للبكاء بصدر أمي
لفيروز العيون
الصافيات
لطعم البرتقال
لصبح عيد
تلألأ بالثياب الزاهيات
لسطح طفولتي
لدجاج أمي
لأفق باتساع تخيلاتي
لمقرعة المعلم
حين تعلو
فتنفجر العنادلُ صادحات!!
لحكمة جدتي
لسعال جدي
لأشجار الحنان الباسقات
لثرثرة الصداقة
للمقاهي
لقهقهة مهذبة النكات
لآهة «أم كلثوم»
«لشوقي»
لآلاء القلوب الخافقات
لنزهة عاشقين
لشجو ناي
لأحلام الصبايا الناهدات!!
لبيت الحب
للغد حين يأتي
لآلاف الوعود الرائعات

- 10-

لقد ودعت
ما ودعت مني
لأولد من رماد الأمنيات
سأفترع الكتابة وهي بكر
وأجترح الحقائق ثيبات
وأنتظر القيامة في هدوء
وحيدًا
تحت سقف مخيماتي!!

NASER1120
08-03-2003, 12:34 PM
آسف لكن بصدق العرب ليسو بحاجة إلى قصيدة العرب بحاجة إلى عمر بن الخطاب
العرب بحاجة إلى صلاح دين ثاني .... إلى فتح اسلامي جديد ...القصائد والأغاني ملأت الإذاعات والقلوب هي هي .... 5

مجدولين
08-04-2003, 01:17 PM
عفوا أخ ناصر .... ولكن هل بوسعك أن تقول للنهر ...لم نعد نحتاج أنهارا ..كن جبلا ....
الشاعر ليس بوسعه سوى أن يكون شاعرا .... نحن نحتاج للمناضل ونحتاج للشاعر معا ... الشاعر لايمكنه أن يكسر قلمه ويلبس أداة الحرب فيكون عمر ابن الخطاب كما تقول أو عنترة ...أو صلاح الدين الأيوبي ...هو لايملك سوى مشاعره وموهبته .... وهو يستطيع إحياء الهمم الميتة بصوته وكلمته الصادقة ..... والبركة فيمن لديهم السلاح ولديهم الجيوش فهم الذين يملكون تحرير الأوطان ...!!
أتمنى أن تقرأ هذه القصيدة مرات ومرات لتعرف سبب خيبتنـا وهزيمتنا العسكرية والنفسية .
شكرا لمتابعتك

NASER1120
08-04-2003, 02:35 PM
عذرا أختي الفاضلة ..أنا ماقصدت بردي أن اطمس الشعر وحق الشعراء في الرد على الأعداء فحسان بن ثابت كان شاعرا للرسول صلى الله عليه وسلم ويرد عنه هجاء الكفار والمشركين ..لكن مافي قلبي هو مافي قلب كل عربي وكل مسلم من غيض نتيجة للنكسات التي توالت علينا ولا يردها عنا إلا الحزم والشدة.
وأنا فعلا آسف لو سبب ردي لكي الازعاج ..وشكرا على القصيدة

سالم
08-04-2003, 05:09 PM
أختنا مجدولين

قصيدة بالفعل رائعة

استطعت على عجالة تلقف بدايات المعاني

وقبل أن أعود وأتمهل كما طلبت

رأيت أن أبثك شكري وتقديري لهذه الإطلالة بما وجدت .. من رائعة

فلك الشكر سيدتي

12

مجدولين
08-04-2003, 06:50 PM
لابأس أخي ناصر ...ومشاعرك هي مشاعر كل عربي اليوم ...
لاداعي للأسف ... وأتمنى لو تقرأ القصيدة ثانية
لك تحياتي

مجدولين
08-04-2003, 06:53 PM
شكرا لك أخي سالم ... بالمناسبة القصيدة أكثر من رائعـة ... وتستحق عناء القراءة المتأملة ..
سأضعها مرة أخرى بشكلها الكلاسيكي فلعلها تبدو أكثر إقناعا وأقرب لشعر العرب الأصيل

تحياتي

مجدولين
08-04-2003, 07:19 PM
لنتأمل القصيدة بعد أن لبست ثوبها القديم


"وداعـــا أيتها الصحــراء "

( 1)

سـأخـرج مـن حـريـر العاشقـات .... ومـن ذهـبٍ يـخون معـلقاتــــي

أجـل لـي صـاحـب يـبكي فأبكي .... ولـي طـلـل يـلـيـق بـمفــرداتـي

ولي لغتان : فصحى أنجبتنــي . .... ودارجــةٌ سـأمـنـحـهـا رفـاتــي!!

ولي زهو"الـمُنَخَّلً" حين يفضي .... بـأسرار الـبروق إلـي الحصـاة

ولـي شـرفَ الصعود إلى غيومي .... تـقـطـرني عـلى "خِـدرالفتـاة"

ولـي خـبـز الـخـرافة ملح دمعـي .... رمـال بـداوتي خـمـر انـفلاتـي

ولـي بـاب عـلـي الـملكوت نبـعٌ .... بـوادي الـجـن عـيـنٌ لـلـمـهــاة

ولـي أبـديـة الـصـحـــراء ليـــلٌ ..... بـآلاف الـنـجــوم الـشـاحـبــات

حـنـين الـنـوق ياقوت القوافـي .... ولألآء الـتـصعـلـك فـي الـفــلاة

ولي ما ليـس لي خمسـون أُمـــاًّ .... ولـكـنّـي يـتـيـــمُ الأغـنـيـــات

( 2 )

أتيتُ وفي يدي العسراء سيفٌ ..... ينـوح على الضحيَّة والجنــاة


بكيتُ وما بكيت قـروحَ روحي .... ولا شوقـي لليــل الظاعنــات


سيرْتهن"السموأل"من دروعي .... وديعـةَ ذاهب نحو الممــات


ستنســلخُ القبائل من دمــاها .... ستنتـقم الحيـاة مـن الحيــاة!!


أأطلب في بلاط الروم ملكــاً .... ولي ملك الرياح السافيـــات ?


متي زحف الرماد إلي دمائي ? .... متي أصبحت قـوادًا لذاتـي


وكيف غـدوتُ عنينــا قبـيحًــا .... يدلِّـك كبريــاءَ الساقـطـات


سأترك لحم أسلافي لقيطـاً .... يحـنَّ إلـى حنـــان الأمهــات


وأبحث عن مُعلَّقــةٍ لروحي .... بعيـدًا عن صواريـخ الغــزاة


سلامًا ياامرأالقيس انتهينا .... حقائب في مطارات الشتـات !!


أنا لا أعبد الأصنام شعــرا ..... ولا أبكي الرسوم الدارسـات


فُـطمت عن الوقوف على خراب ..... وتأبين الرماد بنهنهاتي


برئت مـن افتخــار عـنـجهـيٍّ ..... بأيـام العظـام البـاليـــــات


ولم أصعدإلي نسـب ٍعريـقٍ .... سوي نسب الصحيفة والدواة!!


سقطت إلى الحيـاة دما أليفا .... يخـوض المَعمـعـانَ بـلا أداة


وما لي في رباط الخيل جهـدٌ .... جهادي في رباط الغانيـات

.......................

والباقي سأرتبه لكم فيمابعد